التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30/09/2019

العناوين:

 

- الناطق الجديد باسم  جيش الاحتلال
- تل أبيب تستلم مقاتلتين "شبح" من الولايات المتحدة
- القائد الجديد للواء غولاني
- روبوت اسرائيلي جديد مزود بسلاح رشاش
- امرأة تقود سرب حربي عملياتي بسلاح الجو
- لواء 188 المدرع يتسلح بدبابات مركفاة 4 م
- لواء الناحل يجري مناورة مشتركة واسعة
- شركة تجسس تكنولوجي    
- تجسس إسرائيل على البيت الأبيض
- انتخابات الكنيست 22
- استقالة رئيس اتحاد أرباب الصناعة في "إسرائيل"
- جرائم القتل داخل الـ48  
- تفاهمات بين شركتي "بيليفون" و"سيلكوم"
- التلاميذ العرب يسجلون أعلى نسبة تسرب من المدارس
- ليبرمان وامتلاك حسابات في بنوك أجنبية
- التوزيع الجغرافي لقوة الأحزاب الإسرائيلية في الانتخابات الأخيرة

الناطق الجديد باسم  جيش الاحتلال
    أفادت وسائل الإعلام أن العميد هيدي زيلبرمان، بدأ ، مهامه كناطق جديد باسم الجيش الإسرائيلي، خلفا للعميد رونين منليس، الذي ينهي خدمته العسكرية؛ والعميد زيلبرمان من مواليد 12 شباط عام 1973، وتجند للخدمة النظامية بالجيش في العام 1991.
وبعد حصوله على عدة دورات خاصة، تم تعيينه بالعام 2009 ، قائد فرقة الاحتياط، وفي العام 2011، تم تعيينه قائد فرقة عمود النار، وقادها خلال مشاركة الفرقة بحملة "عمود السحاب" بقطاع غزة، سنة 2012.
في العام 2013، تم تعيينه كضابط التخطيط في قيادة الجبهة الشمالية، وبعد ذلك توجه زيلبرمان للتعليم الأكاديمي، ودرس العلوم الأمنية بكلية (Royal College of Defence Studies) في بريطانيا.
في صيف العام 2015، تم ترفيعه لرتبة عميد، وتعيينه كقائد لواء التخطيط في قسم التخطيط، وخدم بهذا المنصب حتى العام 2019، حتى تم تعيينه ناطقا باسم جيش الإحتلال.
    وكشف تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، عن الدور المُكلف به المتحدث العسكري باسم الجيش إلى جانب المهام المعروفة لدى الجميع كناطق إعلامي.
وقال الخبير العسكري رون بن يشاي، إن "الناطق العسكري  يُدير حربا على الوعي أمام أعداء إسرائيل، سواء من خلال بث صور جوية، أو تغريدات عبر تويتر باللغة العربية، أو المساعدة في بعض الفبركات المقصودة أمام العدو، كما حدث مع حزب الله مؤخرا، والمشاركة في كشف أنفاق المنظمات المعادية، ما يعني أن مكتب الناطق العسكري لم يعد يقتصر على تعميم الأخبار، بل يخوض ثورة هادئة خلال السنوات الأخيرة".
وأضاف بن يشاي، أن "الناطق العسكري الجنرال رونين مانليس يعكف على إدارة حرب نفسية توعوية كبيرة تجاه التهديدات التي تقف أمام إسرائيل، من خلال نشر المواد الأمنية الاستخبارية التي تصله من الجهات الإسرائيلية ذات الاختصاص، بحيث بات جهة يوثق بها من قبل الإسرائيليين ووسائلهم الإعلامية وصولا إلى لبنان والعالم العربي".
    وأشار إلى أن "الناطق العسكري الذي حافظ في سنوات سابقة على سياسة الغموض والضبابية، بات يخوض كل هذه الحرب دون أن يطلق رصاصة واحدة، أو أن تلقي طائرة إسرائيلية بقنبلة ثقيلة باتجاه الأعداء، فقد تكفي صور جوية معدودة يعممها عبر موقعه على الإنترنت، أو حساباته على شبكات التواصل".

تل أبيب تستلم مقاتلتين "شبح" من الولايات المتحدة
    تسلمت إسرائيل مقاتلتين جديدتين، من طراز "إف-35" (الشبح) الأمريكية، وقال الناطق باسم حكومة العدو، إن "سلاح الجو استلم طائرتين جديدتين من طراز "إف-35" شبح الأمريكية"؛ و"انضمت الطائرتان إلى صفوف أسرابه المقاتلة". ويُعد وصول الطائرتين المقاتلتين حدثا مهما في تل ابيب، التي تسعى للحفاظ على تفوقها العسكري في الشرق الأوسط، كما يؤكد متانة العلاقات بين البلدين الحليفين.

القائد الجديد للواء غولاني
    ذكر موقع 0404 العبري، أنه تم تعيين العقيد "باراك حيرام" قائدًا للواء غولاني. وشارك حيرام في حرب لبنان الثانية وفقد عينه هناك، إضافة لمشاركته في الحروب على قطاع غزة. وأشار الموقع إلى أنه تم تجنيد حيرام للخدمة في الجيش الإسرائيلي عام 1997، وتقلد العديد من المناصب العسكرية.

روبوت اسرائيلي جديد مزود بسلاح رشاش
    كشفت شركة جنرال روبتنكس للصناعات الأمنية عن روبوت جديد هو عبارة عن تراكتور غير مأهول مزود بسلاح رشاش يتم التحكم به عن بعد، حيث ستقوم الشركة بتزويد جيش الاحتلال به.
ووفقا لموقع اسرائيل ديفنس فإن الجيش يسعى للتزود وتسليح وحداته بأنواع مختلفة ومتعددة من الروبتوتات الآلية التي يتم التحكم بها عن بعد؛ يشار إلى أن خطة الجيش الاسرائيلي للاعتماد على المركبات الغير مأهولة تأتي في إطار خطة تنوفا المتعددة السنوات التي كان قد أعلن عنها رئيس الأركان أفيف كوخافي قبل أشهر.

 

امرأة تقود سرب حربي عملياتي بسلاح الجو
    ذكرت وسائل إعلام العدو، أن المقدم طيار "ج" تسلمت ، مهامها كأول امرأة، تقود سرب مقاتلات عملياتي حربي بسلاح الجو. وقالت القناة الثانية، إن المقدم "ج"،  تجندت عام 2003 لدورة الطيران رقم 151، وأنهت دراستها كطيارة نقل، وبعد الدورة تم تعيينها في سرب الطيارات 135، وشغلت عدة مناصب قيادية في مدرسة الطيران التابعة لسلاح الجو، وكانت نائب قائد سرب 122 "نحشون" ما بين السنوات 2015-2017.
وأشارت القناة، الى أن المقدم طيار "ج"، البالغة من العمر 35 عامًا، متزوجة، وأم لطفلين، وستكون أول قائد سرب حربي عملياتي (هجومي) بسلاح الجو منذ قيام الكيان.

لواء 188 المدرع يتسلح بدبابات مركفاة 4 م
    بدأ لواء 188 المدرع بالجيش الاسرائيلي بالتسلح بدبابات جديدة من نوع مركافاة 4م، لتحل مكان الدبابات القديمة التي يشغلها اللواء من نوع مركفاة 3 باز.
ووفقا لموقع بازام العبري فإن عملية تحويل دبابات اللواء من دبابات مركفاة 3 باز إلى دبابات من نوع مركفاة 4 م، ستسغرق حتى بداية عام 2021 .
من جانبه أوضح نائب قائد اللواء المقدم بني أهرون بأنه مع الانتهاء من تسليح لواء 188 " بارك " بدبابات مركفاة 4م ، ستتوحد جميع الدبابات التي تشغلها جميع ألوية المدرعات النظامية بجيش الاحتلال، مما سيزيد من كفاءة ونجاعة سلاح المدرعات.

لواء الناحل يجري مناورة مشتركة واسعة
    أجرى لواء الناحل مناورة لوائية واسعة النطاق شاركت فيها جميع كتائب اللواء إلى جانب قوات أخرى من كتائب الاحتياط التابعة للواء. وشاركت كتيبة الدبابات 46 في المناورة إلى جانب لواء الناحل بالاضافة إلى وحدة الكلابة عوكتس ووحدات المدفعية الثقيلة والطائرات الحربية ووحدة فارس السماء التي تشغل الطائرات الصغيرة الغير مأهولة.
من جانبه أوضح ضابط عمليات لواء الناحل النقيب دين زوهر الذي سيرأس قيادة سرية رأس الحربة في الكتيبة 50 التابعة للواء الناحل قائلا " لقد مر وقت طويل لم نجر فيه مناورة تدريبية بهذا الحجم، حيث أنه شارك في المناورة جميع القوات التي سنلتقيها في منطقة حشد القوات وقت صدور الأمر لدخول المعركة".

وأضاف زوهر بأن المناورة حاكت سيناريوهات القتال المختلفة في المنطقة الجنوبية، بما في ذلك التحديات والتهديدات المختلفة التي تعيشها المنطقة ، بما في ذلك القتال في المناطق المأهولة والمفتوحة وتنفيذ عمليات هجومية في مسارح عمليات معقدة.


شركة تجسس تكنولوجي    
    اعتقلت شرطة الاحتلال عددا من المسؤولين من شركتين متعاقدتين مع وزارة الدفاع للاشتباه في ارتكابهم أعمال احتيال وتهريب وغسل أموال بعد تحقيق مطول في أنشطة هاتين الشركتين، بحسب ما أعلنته الشرطة.
وقامت وزارة الدفاع بتعليق تراخيص شركتين تابعتين لشركة تكنولوجيا أمن إسرائيلية – “أبيلتي لصناعات الكمبيوتر والبرمجة” و”أبيليتي لأنظمة الأمن” – للاشتباه بأن الشركتين قامتا بالتسويق وتصدير أنظمة تنصت وتحديد مواقع بصورة غير قانونية.
وقالت الشرطة إنه عقب التحقيق المستمر الذي أجرته الوزارة ودائرة الرقابة على الصادرات الدفاعية التابعة لها، بالتعاون مع الشرطة ومسؤولي الضرائب والجمارك والنيابة العامة، تم إجراء عدد من الاعتقالات ونُفذت عمليات تفتيش.
ويُشتبه بتورط الشركتين في عمليات "احتيال وتهريب وكذلك غسل مبالغ كبيرة من المال" من خلال تعاملاتهما التجارية، وفرضت محكمة حظر نشر على بقية تفاصيل التحقيق.
وتقوم "أبيليتي لأنظمة الأمن" و"أبيليتي لصناعات الكمبيوتر والبرمجة" بتصنيع أنظمة مختلفة لجمع المعلومات الاستخبارية مخصصة للوكالات الحكومية والشرطة والجيش.
وتتخصص أبيليتي، التي تم تأسيسها في عام 1994، في اعتراض البث الخلوي والفضائي.
    ويتم تنظيم صادرات إسرائيل الدفاعية بموجب قانون صدر عام 2007 يشترط على مقاولي الدفاع  الاخذ بعين الاعتبار كيف وأين سيتم استخدام الأسلحة ؛ يهدف القانون إلى منع الشركات من بيع الأسلحة بشكل متعمد إلى دول تنوي استخدامها لارتكاب الفظائع.
في حين أن المقاولين ملزمون قانونا بأخذ انتهاكات حقوق الإنسان المحتملة في الاعتبار، إلا أن هذا المطلب يمكن استبعاده لأسباب سياسية أو أمنية.
في الوقت الحالي، يمنع القانون الإسرائيلي بيع الأسلحة فقط للدول التي يفرض عليها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حظر توريد الأسلحة. لكن مثل هذا الحظر نادرا ما يحدث، وبشكل عام يُواجه باستخدام الصين وروسيا لحق النقض.
    وتواجه شركة NSO الإسرائيلية في الوقت الحالي دعاوى تتهمها بقيامها ببيع برامج تجسس لحكومات صاحبة سجلات مشكوك فيها في مجال حقوق الانسان. في الشهر الماضي ذكرت القناة 12 أن شركة NSO قامت باستئجار خدمات شركة التحقيقات الخاصة  المثيرة للجدل “بلاك كيوب” للتحقيق في شأن المنخرطين في القضية. ونفت مجموعة NSO ما ورد في التقرير.
في الأسبوع الماضي، أعلنت NSO تبنيها ل”سياسة جديدة لحقوق الانسان” لضمان ألا يتم اساءة استخدام برامجها.
في الآونة الأخيرة، اتُهمت إسرائيل بتزويد ميانمار بـ”أسلحة متطورة” خلال حملة التطهير العرقي التي تقوم فيها الحكومة هناك ضد مسلمي الروهينغا. وأقرت وزارة الخارجية في العام الماضي بأن إسرائيل قامت ببيع أسلحة لميانمار في الماضي، لكنها قالت إنها قامت بتجميد جميع العقود في أوائل 2017.
في عام 2018، قال رئيس الفيليبين المثير للجدل، رودريغو دوتيرتي، لرئيس الدولة رؤوفين ريفلين إن بلاده ستقوم بشراء أسلحة من إسرائيل فقط بسبب افتقارها للقيود، وكان قد صرح في الماضي بأنه يعتبر إسرائيل مزودا بديلا للأسلحة بعد أن رفضت الولايات المتحدة وبلدان أخرى بيعه الأسلحة بسبب سجله في انتهاكات حقوق الانسان.
وذكرت تقارير إن الدفء في العلاقات بين إسرائيل وتشاد مؤخرا كان مشروطا باستعداد اسرائيل لبيع أسلحة للبلد الإفريقي، الذي يقول المنتقدون إنه يمارس انتهاكات لحقوق الانسان.
كما تعرضت إسرائيل لانتقادات بسبب تعاونها مع أذربيجان، وهي دولة أخرى متهمة بانتهاك حقوق الإنسان، على الرغم من أنها واحدة من الدول ذات الأغلبية المسلمة القليلة التي تربطها بالدولة اليهودية علاقات إيجابية علنية.
ويُنظر إلى أذربيجان كحليف مهم بالنظر إلى مشاركتها الحدود مع عدو إسرائيل، إيران. في العام الماضي، كشف الرئيس إلهام علييف، أن أذربيجان قد اشترت أسلحة وأنظمة دفاع من إسرائيل بقيمة حوالي 5 مليارات دولار.
     في شهر شباط، تم تعليق عمل مسؤولين في الشركة الإسرائيلية المصنعة للطائرات المسيرة  “إيروناوتيكس للأنظمة الدفاعية” بسبب شبهات بقيام الشركة باختبار “طائرات مسيرة انتحارية” ضد الجيش الأرميني نيابة عن أذربيجان في عام 2017.

 تجسس إسرائيل على البيت الأبيض
     ادعت صحيفة بوليتيكو أن مكتب التحقيقات الفدرالي يتهم اسرائيل بزرع أجهزة تجسس في مواقع حساسة في واشنطن؛ وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لا يصدق تقريرا بأن إسرائيل على الأرجح هي المسؤولة عن وضع أجهزة تنصت في محيط البيت الأبيض للتنصت على مكالمات هواتف خليوية؛ حيث قال "لا اصدق ذلك، لا أعتقد أن الإسرائيليين كانوا يتجسسون علينا، سأجد صعوبة كبيرة في تصديق ذلك".
وذكرت صحيفة “بوليتيكو” الإخبارية يوم الخميس أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قرر أن إسرائيل مسؤولة عن وضع معدات مراقبة هواتف خليوية بالقرب من البيت الأبيض وفي مواقع حساسة أخرى في واشنطن.
وسارع بنيامين نتنياهو وغيره من كبار المسؤولين الصهاينة إلى نفي هذا الاتهام باعتباره “كذبة صارخة”. وقال نتنياهو أنه غير صحيح على الإطلاق، دون “ومضة” من الحقيقة. “هناك التزام طويل الأمد، وأوامر من الحكومة الإسرائيلية بعدم القيام بأي عمليات استخباراتية في الولايات المتحدة. ويتم تنفيذ هذه الأوامر بصرامة ودون استثناء”، وقال مسؤول مخابرات سابق أن عملية تجسس إسرائيلية على حكومة الولايات المتحدة داخل أراضي أمريكية ستمثل انشقاقا حادا عن السياسة الإسرائيلية المتبعة منذ عقود.
وفقا لتشاك فرايليتش، النائب السابق لمستشار الأمن القومي، لم يكن هذا إنكارا شكليا من قبل حكومة تم كشفها تفعل شيئا لا يفترض عليها القيام به، بل إنه وصف حقيقي للسياسة الإسرائيلية.
وقال مسؤول أمريكي رفيع سابق على دراية بالأمر إنه يفترض أن الأجهزة كانت تهدف للتجسس على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبار مساعديه، رغم أنه لم يكن من الواضح ما إذا كانت المحاولة ناجحة.
وفقا لفرايليتش، الذي عمل أكثر من عقدين في مؤسسة الدفاع الإسرائيلية، تم اتخاذ قرار في إسرائيل في أعقاب فضيحة جوناثان بولارد لتجنب التجسس على الولايات المتحدة.
في عام 1985، تم اعتقال بولارد، الذي كان محلل استخبارات في البحرية الأمريكية حينها، واتُهم بالتجسس لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد. وأقر بأنه مذنب بعد عام، وقضى 30 عامًا في السجن قبل إطلاق سراحه عام 2015. ولا يزال الحادث مصدر توتر بين أجهزة المخابرات الإسرائيلية والأمريكية.  
ووفقا لتقرير "بوليتيكو"، الذي اعتمد على محادثات مع ثلاثة مسؤولين أمريكيين رفيعين سابقين على دراية بالقضية، فإن الأجهزة الصغيرة، المعروفة بإسم “StingRays”، تخدع الهواتف الخليوية للكشف عن مواقعها ومعلومات تمكن التعرف عليها من خلال محاكاة أبراج خلوية. وقيل إن "تحليلا مفصلا للأدلة" أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي كشف أن الأجهزة قد زرعت من قبل إسرائيل.
    وأصدر وزير الخارجية يسرائيل كاتس بيانا نفى فيه بشكل قاطع قيام إسرائيل بعمليات تجسس في الولايات المتحدة؛ وقال كاتس: “هناك مشاركة كبيرة بين الولايات المتحدة وإسرائيل في الكثير من المعلومات الاستخباراتية وتعملان معا لمنع التهديدات وتعزيز أمن البلدين”.
واعتراض الهاتف الخليوي المفترض الذي تم كشفه ليس أول حالة تجسس مفترضة بين الحليفين المقربين.
وفي عام 2014، تم تسريب وثيقة تابعة لوكالة الأمن القومي الامريكية من قبل المخبر إدوارد سنودن، اتهمت فيها المخابرات الأمريكية إسرائيل بالتجسس على الولايات المتحدة.
وقالت وثيقة وكالة الأمن القومي، بحسب صحيفة “نيوزويك”، “الإسرائيليين شركاء ممتازين في [استخبارات الاشارات] بالنسبة لنا، لكن من ناحية أخرى، إنهم يتجسسون علينا لمعرفة مواقفنا بشأن مشاكل الشرق الأوسط”.
وفي عام 2013، دان نتنياهو الكشف “غير المقبول” بأن الولايات المتحدة وبريطانيا استهدفت عنوان البريد الإلكتروني لسلفه إيهود أولمرت؛ وكشفت الوثائق التي سربها المخبر إدوارد سنودن ونشرتها صحيفة الجارديان أن أولمرت كان يستخدم حساب البريد الإلكتروني بينما كان في منصبه.
كما ذكرت الوثائق أن تقدير الاستخبارات القومية لعام 2013 حول التهديدات السيبرانية “صنفت إسرائيل في المرتبة الثالثة، بين أكثر أجهزة الاستخبارات عدوانية ضد الولايات المتحدة” خلف الصين وروسيا فقط.


انتخابات الكنيست 22
    أظهرت النتائج النهائية لانتخابات الكنيست الـ22 ارتفاع حزب الليكود إلى 32 مقعدا، بحصوله على مقعد إضافي على حساب كتلة "يهدوت هتوراه" التي تراجعت إلى 7 مقاعد، فيما لم يحدث أي تغيير على توزيع المقاعد التي حصلت عليها باقي الأحزاب والتحالفات.
وبينت النتائج التي نشرت على موقع اللجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية، أن حزب الليكود ارتفع إلى 32 مقعدا على حساب "يهدوت هتوراه" التي تراجعت إلى 7 مقاعد، علما أنه في نيسان ، ارتفعت مقاعد "يهدوت هتوراه" إلى 8 مقاعد، على حساب الليكود الذي تراجع إلى 35 مقعدا.
وحصل "كاحول لافان" على 33 مقعدا، والقائمة المشتركة على 13 مقعدا، و"شاس" 9 مقاعد، و"يسرائيل بيتنو" 8 مقاعد، وتحالف "إلى اليمين" حصل عل 7 مقاعد، بينما تحالف "العمل-غيشير" 6 مقاعد، و"المعسكر الديموقراطي" حصل على 5 مقاعد.

استقالة رئيس اتحاد أرباب الصناعة في "إسرائيل"
    قدم رئيس اتحاد أرباب الصناعة "شراغا بروش" استقالته من منصبه في أعقاب قرار النيابة تقديم لائحة اتهام ضده تنسب له الامتناع عن دفع ضرائب وتلقي شيء عن طريق الاحتيال وتزوير وثيقة.
وتنوي النيابة الإسرائيلية عقد جلسة استماع له، وقال بروش إنه اتخذ قراره للحيلولة دون المس باتحاد أرباب الصناعة؛ يشار الى أن الشرطة حققت في القضية ايضا مع شقيق شراغا بروش ،ياريف، ومدقق حسابات يدعى ميخائيل بار ليفاف لتورطهما في القضية.
وكان بورش قد اشغل منصب رئيس اتحدا ارباب الصناعة منذ العام 2005 حتى العام 2012 حيث أعيد انتخابه عام  2015 الى حين استقالته .
جرائم القتل داخل الـ48  
    ذكر تقرير موسع لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن 60% من حالات القتل التي تقع داخل الـ48 ، تمت داخل المجتمعات والمناطق الفلسطينية.
وأوضح التقرير، أن 67 فلسطينياً قتلوا منذ بداية العام الجاري من بين 102 شخص قتلوا منذ بداية العام في جرائم مختلفة.
وأشارت إلى أن هذه الجرائم من القتل وسط الفلسطينين والمرتفعة جداً، تقع رغم أن العرب لا يمثلون سوى 20% من السكان داخل الـ 48.
 ولفتت الصحيفة إلى أن شرطة الاحتلال تجد صعوبات في السيطرة على جرائم القتل، مشيرةً إلى أن تبادل الاتهامات بين قيادات الأحزاب العربية من جهة والمسؤولين الحكوميين الإسرائيليين من جهة أخرى، حول تفشي جرائم القتل.
وتتهم جهات فلسطينية، شرطة الاحتلال، بعدم القيام بما هو كافٍ من خطوات من أجل وقف تلك الجرائم؛ بينما اتهم مسؤولون في الشرطة أن تلك القيادات والجهات لا تساعدها في تنفيذ دورها. وفق مزاعمها.

تفاهمات بين شركتي "بيليفون" و"سيلكوم"
    وفقاً لقناة "مكان العبرية"، انتهت الأزمة في شركة بيليفون للاتصالات وسيعود مستخدموها للعمل كالمعتاد، وجاء ذلك في ختام جلسة عقدت بين الإدارة ولجنة المستخدمين برعاية الهستدروت لمناقشة الخطوات التي تعتزم الشركة اتخاذها في اعقاب الازمة المالية التي تعصف بها؛ وقرر الطرفان العمل سوية على التوصل الى صيغة توافقية تسمح للشركة بفصل مستخدمين منها واعتماد خطة لترشيد العمل فيها.
إلى ذلك قررت لجنة المستخدمين في شركة سيلكوم للاتصالات الاستجابة لمطلب الهستدروت تجميدَ الإجراءات النقابية التي تتخذها احتجاجًا على نية الشركة فصل المئات منهم.
وسيخوض الجانبان بعد فترة الأعياد اليهودية الوشيكة مفاوضات لبلورة السبل الكفيلة للخروج من الأزمة المالية التي تمر بها هذه شركة.


  التلاميذ العرب يسجلون أعلى نسبة تسرب من المدارس
    دلّ تقرير صدر مؤخرا على انخفاض نسبة تسرب التلاميذ العرب من المدارس الثانوية، لكنها تبقى أعلى بكثير من نسبة التسرب في المدارس اليهودية، ويتبين أن نسبة تسرب التلاميذ البدو هي الأعلى؛ ووردت المعطيات في تقرير جديد صادر عن "مركز طاوب لدراسة السياسات الاجتماعية في إسرائيل".
    وتعقب الباحثون في "مركز طاوب" التلاميذ من الصف العاشر إلى الصف الثاني عشر، بين العامين 2003 و2017؛ وبلغت نسبة التسرب العامة 10.1% في العام 2008، وانخفضت إلى 7.6% في العام 2017، مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 25% تقريبا. وفي حال عدم احتساب معطيات المدارس الحريدية، التي لا تتوفر معلومات كامل حيالها، فإن النسبة العامة تنخفض من 8% إلى 5.4%.
    إلا أن هناك فجوات كبيرة بين المدارس اليهودية والمدارس العربية. فقد بلغت نسبة التسرب من المدارس البدوية 9.6% في العام 2017، بينما هذه النسبة في المدارس العربية 8%، وفي المدارس اليهودية 4%. وفي العام 2008، كانت نسبة التسرب من المدارس 16.4% من المدارس البدوية، و15.4% من المدارس العربية، و7.5% من المدارس اليهودية غير الحريدية.
    وتبين من البحث أيضا، أن نسبة تسرب البنات مختلفة عن الأولاد؛ وانخفضت النسبة العامة لتسرب الأولاد من 11.3% في العام 2008 إلى 7.1% في العام 2017، مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 40% تقريبا. كذلك انخفض تسرب البنات بنسبة مشابهة، لكن نسب تسرب البنات كانت منخفضة أكثر بكثير أصلا؛ فقد كانت نسبة تسرب البنات قرابة 6% في العام 2008، وانخفضت إلى 3.7% في العام 2017.  
وكانت الفجوة بين نسب تسرب البنات والأولاد أكبر في المجتمع العربي، فنسبة تسرب الأولاد تبلغ اليوم 11%، بينما نسبة البنات أقل من 5%.

    ونقلت صحيفة "هآرتس" عن الباحث ناحوم بلاس، وهو أحد معدي التقرير، قوله إن على وزارة التربية والتعليم العمل أكثر من أجل تقليص الفجوة بين اليهود والعرب؛ "بإمكان الوزارة التفاخر بإنجازاتها في منع التسرب، لكن هذا ليس كافيا".  
    وفيما تزعم وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية أنها تخصص ميزانيات أكبر للشرائح الاجتماعية الضعيفة، إلا أن بحثا صادرا عن مركز الدراسات في الكنيست ، أظهر أن التلاميذ العرب من شرائح اجتماعية فقيرة يحصلون على ميزانيات أقل قياسا بشرائح اجتماعية يهودية موازية.
    إضافة إلى ذلك، فإن رصد الميزانيات للشرائح الضعيفة موجه إلى المدارس الابتدائية والإعدادية فقط. وبدأت وزارة التربية والتعليم ببرنامج تجريبي لرصد ميزانيات لـ100 مدرسة ثانوية عربية، لكن القرار بتطبيق هذا البرنامج سيتقرر بعد خمس سنوات.   
 
ليبرمان وامتلاك حسابات في بنوك أجنبية
    كُشف النقاب عن تقديم معلومات إلى شرطة الاحتلال، تفيد بأن لرئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، حسابات بعملة أجنبية في بنوك في الخارج ، ولم يصرح ليبرمان بها. ووفقا لموقع "واللا" ، فإن الجهات التي قدمت هذه المعلومات، التي يمكن أن تجرّم ليبرمان، للشرطة مقربة من قيادة حزب الليكود.
وحسب الموقع فإنه تم تقديم هذه المعلومات للشرطة في أعقاب اتضاح نتائج الانتخابات، ورفض ليبرمان دعم زعيم الليكود، بنيامين نتنياهو، بالائتلاف معه من أجل تشكيل حكومة، والسعي إلى إسقاطه عن الحكم؛  ويذكر أن نتنياهو أيضا يواجه شبهات فساد خطيرة في ثلاثة ملفات، ويمكن أن تودي به إلى السجن، ولذلك يسعى إلى البقاء كرئيس حكومة آملا بأنه يبعده ذلك عن المحاكمة والسجن؛ ويعني ذلك، أن المعلومات ضد ليبرمان جاءت للانتقام منه.   
وأضاف "الموقع" أن المعلومات التي قُدمت للشرطة من شأنها أن تدفع الوحدة القطرية للتحقيقات في قضايا الاحتيال وسلطة محاربة غسيل الأموال وسلطة الضرائب إلى فتح تحقيق جنائي؛  ولفت الموقع إلى أن لوحدة التحقيقات في الشرطة خبرة، اكتسبتها على مدار عشر سنوات، في قضايا مشابهة يشتبه ليبرمان بالضلوع فيها؛ وكان المستشار القضائي السابق للحكومة، يهودا فاينشطاين، قرر إغلاق ملف التحقيق في قضايا مشابهة ضد ليبرمان، بادعاء عدم توفر أدلة كافية.
    لكن على ما يبدو أن التحقيق في هذه المعلومات ضد ليبرمان لم يبدأ بعد، خاصة وأن تحقيقا ضد شخصية عامة يستوجب إصدار النيابة العامة تصريحا للشرطة ببدء تحقيق جنائي؛ ورغم ذلك، بإمكان الشرطة البدء بتحقيق سري.
كذلك يبدو أن تحول هذه المعلومات إلى تحقيق علني، وكشف شبهات ضد ليبرمان، سيستغرق وقتا؛ لكن في هذه الأثناء بدأ هجوم ضد ليبرمان، من جانب الصحافي يوءاف يتسحاق، مالك موقع "نيوز 1" الإلكتروني والمقرب من نتنياهو، وأيضا من جانب نتنياهو شخصيا، عبر "تويتر"، وكذلك من جانب نجل نتنياهو، يائير.
ورفضت الشرطة تأكيد أو نفي تقرير "موقع واللا"، بينما نفى حزب "يسرائيل بيتينو" ما جاء في التقرير، الذي اعتبر أن نتنياهو يأمل بانشقاق عدد من أعضاء الكنيست من "يسرائيل بيتينو" والانتقال إلى معسكر نتنياهو، كي يتمكن الأخير من تشكيل حكومة.

التوزيع الجغرافي لقوة الأحزاب الإسرائيلية في الانتخابات الأخيرة
    كشفت نتائج الانتخابات الأخيرة مدى قوة الأحزاب في المدن الاسرائيلية الكبرى جنوب ووسط وشمال اسرائيل، حيث أظهرت النتائج معدل الأصوات التي حصلت عليها كبرى الأحزاب في المدن البارزة كالتالي :
- مدينة تل أبيب: صوت أكثر من 42 % من مستوطني مدينة تل أبيب لصالح حزب كحول لفان في حين صوت نحو 19% فقط لصالح حزب الليكود، و14% لصالح حزب المعسكر الديموقراطي.
- مدينة حولون: صوت أكثر من 37% من مستوطني المدينة لصالح حزب الليكود في حين صوت أكثر من 30% لصالح حزب كحول لفان.
- مدينة حيفا: صوت أكثر من 32% من مستوطني المدينة لصالح حزب الليكود في حين صوت أكثر من 23% من مستوطني المدينة لصالح حزب كحول لفان, كما حصل ليبرمان على المركز الثالث من حيث عدد الأصوات في حيفا.
- مدينة عكا: حصل حزب الليكود على أكثر من 35% من أصوات المدينة في حين حصلت القائمة العربية المشتركة على أكثر من 27% من الأصوات.
- مدينة طبريا: حصل حزب الليكود على 45% من أصوات المدينة في حين حصل حزب شاس على أكثر من 17% من الأصوات.
- مدينة بئر السبع: حصل حزب الليكود على أكثر من 42% في حين حصل حزب اسرائيل بيتنا على أكثر من 12% من الأصوات.
- مدينة ديمونا: حصل على حزب أكثر من 55% من الأصوات مقابل 12% صوتوا لصالح حزب كحول لفان.
- مدينة إيلات: حصل حزب الليكود على أكثر من 42 من الأصوات في حين حصل حزب كحول لفان على أكثر من 28% من الأصوات.
- أما بخصوص مستوطنات غلاف غزة فقد صوت غالبية المستوطنين فيها لصالح حزب الليكود، حيث حصل على المركز الأول بنسبة 42% من الأصوات في حين حصل حزب اسرائيل بيتنا على المركز الثاني بنسبة 12% من الأصوات وحزب يمينا على المركز الثالث بنسبة 10% من أصوات مستوطني الغلاف.
 - مدينة نتيفوت: حصل حزب شاس على على المركز الأول بواقع 39% من الأصوات في حين حصل حزب الليكود على المركز الثاني بواقع 29% من الأصوات.
- كيبوتس كرم أبو سالم: صوت أكثر من 28% لصالح حزب كحول لفان في حين صوت أكثر من 20% لصالح حزب يمينا.
- كيبوتس أور هنير : صوت أكثر من 58% لصالح حزب كحول لفان في حين صوت أكثر من 20% لصالح حزب العمل ـ غيشر.
كيبوتس زيكيم: صوت أكثر من 42% لصالح حزب كحول لفان في حين صوت أكثر من 24% لصالح حزب المعسكر الديموقراطي.
كيبوتس نتيف هعسرا: صوت أكثر من 53% لصالح حزب كحول لفان في حين صوت أكثر من 14% لصالح حزب الليكود.
- مدينة عسقلان: صوت غالبية مستوطني المدينة لصالح حزب الليكود
-مدينة أسدود: صوت أكثر من 31% لصالح حزب الليكود في حين صوت أكثر من 18 % لصالح حزب اسرائيل بيتنا برئاسة ليبرمان.

 

2019-10-01 11:08:49 | 314 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية